النجمه / ليلي طاهر

سيرتها الذاتيه – من هي: شرويت مصطفى إبراهيم /حاصلة على بكالوريوس الخدمة الاجتماعية وكان من المفترض أن تكون أخصائية اجتماعية كما كان يخطط أبواها إلا أن اتجاهها للفن أثناء دراستها بالمعهد حال دون تحقيق مخطط أبويها لها، بدأت حياة الشهرة كمذيعة مع بداية إرسال التليفزيون المصري عام 1960 حيث جمعتها لقاءات ومواقف عديدة بالمخرج التليفزيوني روبير صايغ الذي كان من الرعيل الأول لمخرجي التليفزيون حيث ساعدها وشجعها وأهلها حتى أصبحت مذيعة ناجحة لتقدم العديد من البرامج الهامة كان من أبرزها برنامج (مجلة التليفزيون)

أثناء دراستها في المعهد، اكتشفها المنتج رمسيس نجيب عندما كان يبحث عن بطلة لتقف أمام وحش الشاشة العربية فريد شوقي في فيلم “أبو حديد” من إخراج نيازي مصطفى عام 1958 والذي يعتبر أول أعمالها الفنية.

ولكن إسمها لم يكن منسباً للسينما فاختارت هي اسم ليلى مأخوذاً عن الفنانة الكبيرة ليلى مراد لحبها فيها ورمسيس نجيب ألحق لها اسم طاهر ليصبح اسمها ليلى طاهر على إسم إحدى شخصيات روايات الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس.


البرج وتاريخ الميلاد :13 مارس 1939 / الحوت

الجنسيه ومكان الميلاد :مصر

الزوج :محمد الشربينى /حسين فوزي /نبيل عصمت/يوسف شعبان/ خالد الأمير

اهم اعماله :

حتى نهاية الستينات قدمت الكثير من الأعمال ودخلت على الدراما التلفزيونية بعد التقديم التلفزيوني والسينما والمسرح فكانت أعمالها هي: مسلسل “عواصف”، فيلم “ايام ضائعة”، فيلم “الخائنة”، فيلم “المدير الفني”، مسرحية “عريس في اجازة”، الفيلم القصير “افلاس خطبة”، مسلسل “عادات وتقاليد”، فيلم “عدو المرأة”، فيلم “معسكر البنات”، فيلم “ثلاث قصص”، فيلم “الرجل والقضبان”، فيلم “أبواب الليل” وفيلم “زوجة بلا رجل”.

خلال سنوات السبعينات تنوعت أعمالها في كل من الدراما التلفزيونية والمسرح والسينما فقدمت التالي: مسرحية “سنة مع الشغل اللذيذ”، مسرحية “غراميات عفيفي”، فيلم “اعترافات إمرأة”، فيلم “البيوت اسرار”، مسلسل “الخماسين”، مسلسل “القاهرة والناس”، مسلسل “عودة الروح”، مسرحية “رجل لكل بيت”، مسلسل “المعجزة”، مسلسل “الرجل والدخان”، فيلم “زمان يا حب”، مسرحية “لعبة اسمها الحب”، مسلسل “الحواجز الزجاجية”، مسلسل “بيار الملح”، فيلم “أريد حلاً”، مسلسل “انا ودموعي”، فيلم “على ورق سيلوفان”، فيلم “الضوء الأخضر”، فيلم “الازواج الشياطين”، فيلم “قطة على نار”، فيلم “أغنية الحب والموت”، مسلسل “رمضان والناس”، فيلم “ليالي ياسمين”، فيلم “وثالثهم الشيطان”، مسلسل “طيور الصيف”، مسلسل “مفتش المباحث”، مسلسل “الباحثة” وفيلم “عاصفة من الدموع”.

ال سنوات التسعينات، تنوعت أعمالها وبدأت الدخول على خط الفوازير التلفزيونية وركزت في التلفزيون أكثر من السينما فكانت أعمالها هي: فيلم “الطقم المدهب”، مسلسل “تحت ظلال السيوف”، مسلسل “اولاد حضرة الناظر”، مسرحية “ضحك ولعب ومزيكا”، مسلسل “الطاووس”، مسلسل “بوابة الحلواني”، مسرحية “النهارده آخر جنان”، مسلسل “الف ليلة وليلة”، مسلسل “الزواج على طريقتي”، مسلسل “سعيكم مشكور”، فوازير “عمو فؤاد – رئيس تحرير”، مسلسل “زواج بدون ازعاج”، السهرة التلفزيونية “رحيل بلا عودة”، مسلسل “ألف ليلة وليلة – ذات الخال”، فوازير “الحلو مايكملش”، السهرة التلفزيونية “جريمة في قصر العدالة”، تمثلية “الضيف الصغير” ومسلسل “أحلام مؤجلة”.

خلال سنوات الألفين شاركت في العديد من الأعمال وهي: فيلم “الغيبوبة”، مسلسل “ملكة من الجنوب”، السهرة التلفزيونية “شكراً جدتي”، مسلسل “عالم بدون اسرار”، مسلسل “صاحبك من بختك”، مسلسل “المرأة في الإسلام”، مسلسل “لقاء السحاب”، مسلسل “يا ورد مين يشتريك”، مسلسل “مواطن بدرجة وزير”، مسلسل “أغلى الناس”، مسلسل “الباشا”، فيلم “رمضان مبروك ابو العلمين حمودة” ومسلسل “مجنون ليلى حكايات بنعيشها”.